simo.boualam@gmail.com

مساحة، لأكتب ما أريد!

دون أن أتسول دون أن أبيع ودون أن أشتري !! فقط لأكتب ما أريد، نفسي تتعفف عمّا يحيكون في عهر القلم…

___________________________________________________________________

simo.boualam@gmail.com

2013/12/28

مقتطف من محاضرة لستيفن هوكينج Stephen Hawking (من أكبر رموز تحدي الإعاقة).

لستيفن هوكينج  Stephen Hawking
... آخر الأسئلة المهمة، وهو مستقبل الجنس البشري،  فإذا كنا نحن فقط الكائنات الحية الذكية في هذه المجرة، فيجب علينا أن نحافظ على بقائنا واستمرارنا.
 ولكننا على أعتاب مرحلة خطيرة جدا من تاريخنا، تعدادنا السكاني واستخدامنا لموارد الأرض المحدودة، ينمون بصورة منطردة جنبا الى جنب مع قدرتنا التقنية لتغيير بيئتنا للأسوأ أو للأحسن، ولكن تركيبنا الجيني لايزال يحمل غرائز الأنانية والعدوانية،التي كانت ميزة للبقاء على قيد الحياة في الماضي، سيكون من الصعب تفادي أي كارثة في المائة سنة القادمة، ولن أقول الألف أو المليون السنة القادمة، وفرصتنا الوحيدة للبقاء لأمد طويل ليس أن نبقى في كوكب الأرض، بل أن ننتشر في الفضاء..... الهدف المنشود هو نظرية كاملة للكون، ونحن نحرز تقدما جيدا..
أشكركم على حسن استماعكم....
وفي جواب على سؤال مباشر يقول ستيفن هوكينج: أعتقد أغلب الضن اننا الحضارة الوحيدة في محيط عدة سنوات ضوئية، وإلا لسمعنا موجات راديو، أو أن الحضارات لا تستمر لفترة طويلة جدا، ولكنها تدمر أنفسها.
مقتطف من محاضرة لستيفن هوكينج (بالإنجليزية: Stephen Hawking) 
ولد بانجلترا عام 1942 وهو من أبرز علماء الفيزياء النظرية على مستوى العالم الى وقتنا الحاضر. من أكبر رموز تحدي الإعاقة.

2013/12/17

التعصب والعصبية المزاجية والعدوانية..

هناك فرق بين التعصب الإيديولوجي والعصبية المزاجية المرتبطة بالنرفزة، وفرق كذلك بين الإثنين والعدوانية،  فالمتعصب فكريا قد يكون ضحوكا هادئا باردا إلا أنه ضيق الفكر وغير متسامح إيديولوجيا وثقافيا ويحمل في طياته افكارا ومغالطات غير بريئة، والعصبية المرتبطة بالمزاج فهي حالة نفسية خاصة، قد يكون الشخص متسامحا ومتفتحا فكريا وثقافيا إلا أنه قد تطبع على شخصيته بعض النرفزة. وبين هذه وتلك تأتي العدوانية كحالة اجتماعية مرضية، ترتبط بمشاكل وظواهر غير صحية اجتماعية معقدة، لا يمكن أن تعود في مجملها الى الفقر.
وتتجلى تمظهرات هذه الامراض الإجتماعية في أشكال مختلفة ومتعددة أهمها انتشار الجريمة والعنصرية والإنعزال لدى الأقليات على شكل بعض التجمعات السكنية "كالجيتو" وما قد يرافقه من شعور بالدونية والتهميش والإحتقار، أو بالعكس لدى بعض المجموعات العنصرية التي قد تتوهم السمو والتميز والإستعلاء والتوهم الزائف على أنها مستهدفة دوما من "الأوباش" والأعداء الذين يريدون لها السوء من المكونات الأخرى.
التعصب والعصبية المزاجية والعدوانيةهذه المشاكل الغير الصحية يبقى الجانب القانوني والإعلامي والتوعوي والتعليمي والحقوقي والمادي أكبر المتصدين لهذه الإنجرافات وما قد يترتب عليها من كوارث هتليرية، عرقية كانت أو اديولوجية خالصة !!
______________محمد بوعلام عصامي   

2013/12/12

2013 وتستمر مآسي التخلف الإنساني..

2013-2014

ومرّت السنة "13" في الألفية الثالثة..
وهي السنة "13" في القرن الواحد والعشرون.
بتقويم 
حوالي "3.300" سنة على ابتكار أول أبجدية.
وبتقويم "13.000" سنة على إنشاء أول مدينة في الحضارة الإنسانية.
وبتقويم " "3200سنة ق.م على استعمال أول شراع تواصل بحري بين الإنسان.
و
بتقويم حوالي 10000 سنة من تحول الإنسان من سيرورة القنص والقطف الى بداية حياة الإستقرار وتنظيم المواسم الزراعية.

رغم السّنين والحظ الزمني الشاسع والمتراكم على حقبة "إنسان اليوم"، وما أفضى إليه من تطور تقني مهم، إلاّ انه ومع ذلك استمرت مآسي التخلف الإنساني بنفس الهمجية والعنف، وبنفس منهجية التقتيل والصراع الحيواني، واستمرت السيرورة الإنسانية بنفس المعاناة، وآلام البارحة هي نفس آلام اليوم، وبمستوى شراستها..  بل هي الصرخة نفسها والألم نفسه، واستمرار دوافع ثلاثية السيطرة والإستغلال والتحقير. إلا انه اليوم  قد أضحى أكثر تنظيما وتخطيطا كمواسم الزراعة الأولى.
  الإنسان في الماضي كان منطلقا في الطبيعة التي كانت أُفقه الرّحب، وهو الآن بات سجينا لحيوانية الإنسان الآخر، حيثما سيحل وسيرتحل سيجد حتمية الصراع بين تجاذبات الشجع والتسلط والإستغلال والإستحواذ، خاصيات  أصبحت ماكينات لا تعرف الرحمة، الفرق أنها منمقة فقط بمرورعامل الزمن وعلى نفس المكان.. في أمُّنا "الأرض".
ومن جهة أخرى تستمر هذه السيرورة بنفس درجات الرفاهية والزهو، فقد تغيرت فقط عضلة العبيد بالآلة التكنولوجية والصفيحة الإلكترونية، واستمرت العبودية كما هي على نحو ها اللاإنساني المتخلف، والمختلف عن الماضي بتنميقات ومحسنات بديعية فقط!!
تستمر نفس المعاناة،و يبقى سيسيف على عهده الأول منحنيا منكسر الإرادة كادحا، أما في دار لقمان فلازال هو الآمر الناهي وهي على حالها الأول من الضفة الجنوبية من الجوض المتوسطي، وكأن القوانين والتشريعات هي مجال لتنظيم المجموعات في قانون سير على هذا العالم، لأن ذئاب في درا لقمان  باتت أكثر وعيا وتنظيما بأهمية النظام، فللإستغلال الأقصى، تحتاج الذئاب في دار لقمان الى أقصى تنظيم، تنظيمات  لجؤوا إليها كبشر عندما اشتد الصراع وصرخت الأفواه من "جنس الإنسان" متمردا على شقه الأناني والحيوان، صرخات كالرعد حينا  تريد أن تستبقي هذا الجنس من بني البشر إنسانيا فينا، متميزا لاحيوانيا..

 أيها الإنسانيون، إن صرختكم التي وانتم تسعون دوما الى إطاحة الصخورة على كاهل سيزيف الإنسان المنبوذ، وانتم تدرون أن دار لقمان هي سجننا، مادمتم  ترون العالم بلا حدود، فهو بيتكم الصغير حيث الدفئ الأسمى والأجل، حيث لا نشعر الخوف من الضباب الذي يرقد أما أعيننا.  أنتم خلفاء الرسل وملائكة الأرض.. وبدونكم ستقتل الذئاب  فينا كل يوم روح الإنسان، و تسير  بعالمنا الى رحلة الدمار الأبشع.
 عندما تقتلون في روح الإنسان إنسانيته  في الزوايا التي امتدت أوساخ أياديكم إليها، فتلكم أبشع جريمة على وجه الأرض. عندها تتفتح أبواب المباح نحو "فرضية الزيف الأكبر" الفصيلة الأسمى والأكبر والباقي حشرات تقتل.

أيها الإنسانيون رصيدنا على هذه الأرض هي أخلاق الإنسان وأنتم شعلتها التي لا تنطفأ.. نعم لا تنطفأ إلى أبد الآبدين.. شعل  لا تنطفأ كلما أنارها ثائرٌ يحمل شعلة الإنسان على ذلك الذئب البشري من فصيلة "الإنسان المجرم" في حق أخيه الإنسان.

حولوا أركان الأرض الى منجمهم وعليها كلابهم.. ولكنها في أعينكم أنتم هي الأرض أمنا حيث  حقلنا الأخضر و بيتنا الأصغر الذي ينقصه إستكمال سقفه من روح السلام..

تقول الأغنية المستقاة من أنشودة الأسطورة الأمازيغية القديمة،  التي تتحدث عن فتاة تعمل طوال النهار في حقول الزّيتون، فإذا غربت الشمس عادت تجر تعبها الى البيت حيث أبوها شيخ  عجوز، تدق الباب فيحتار الشيخ أن يفتح الباب لقادم غريب قد يكون وحش الغابة،  فيقضي عليه وعلى الصّغار ولا يستطيع له دَفعا..
تقول الأسطورة أن الوالد اتفق مع ابنته أن ترجّ أساويرها التي تحفظ نبرة صوتها، فإذا سمعه فتح الباب لها، عندها فقط تدخل البيت  وتأوي إلى حضن الوالد الهرم، منشدة بحزن "يـــا أبتي إني أخشى وحش الغاب يا أبتي"..
فيجيبها الوالد الهرم بأسى عميق : "وأنا أيضا أخشاه يا بنيّتي.."
وتستمر الأنشودة في وصف  دقيق للحالة الإنسانية بين الحب والخوف من المحيط، وحالة التآلف والدفء ولعب الصغار يملأ المكان حول الجدات حيث الحكايات المليئة بالحكم من الماضي البعيد، والنسوة اللواتي ينسجن النسيج.. وحلول المساء وبداية الشعور بالتخوف من قدوم هذا الوحش الغريب على وجدانهم.. فيتكرر المقطع على لسان الشيخ الوالد والإبنة المتعبة من عمل الحقل : "يـــا أبتي إني أخشى وحش الغاب يا أبتي"...

وأنا لا يسعني هنا، إلا أن أعيد  كتابة بعض الكلمات بين هذه السطور مستعذبا ومتأملا في ألحان هذه الأغنية، وأنا أجزم أن ذلك الوحش الغريب الشرس هو الذي يحمله كل واحد فينا، حيث الغدر، حيث الخبث، حيث الوحشية، وحيث الكراهية، وحيث العنصرية، إنه وحشُ الإنسانِ نفسه.. إنه نحن ولا وحش غيرنا هدد الوجدان الإنساني غيرنا.
فقد أثبت الطبيعة والزّمن أنه لا وحش على هذه الأرض، يقتل ويدمر ويعكر براءة الإنسان في طبيعته الأولى، أكثر من هذا الإنسان نفسه في نسخته الحيوانية الوحشية.  تلك الحيوانية التي تزداد شراسة عندما تتفاعل مع عقلٍ سيكوباتي إجرامي مسيطر وقاتل، إنه الوحش نفسه وليس سواه على كوكب الأرض، بل هو أكثر تطورا ودرامية من المشهد الأول ممّا جاء في الأسطورة.     

عدوّكم هو فيكم أنتم ولا سواكم.. هو ذلك الوحش الذي يسكنكم!
_______________ محمد بوعلام عصامي

                  ملحق:
     http://md-boualam-issamy.blogspot.com/2011/12/blog-post_18.html

2013/12/05

السياسة لتسييس الأرض نحو عالم أفضل طبق مباديء نؤمن بها، أم لتسييس السيطرة في غابة الإنسان!!!؟


"السياسة الأمريكية لا تستند على العواطف الانسانية"
السياسية _______________________هنري كسنجر

إقتبس اليوم أحد الصحفيين العرب المرموقيين على الساحة الإعلامية هذه القولة على جداره الخاص، فكان لي فيها تعليقا خاصا:

 إنّ العالم بدون ركائز تستند على قيم إنسانية عليا يؤمن بها الجميع وتفرض بالإجماع كقيم مثلى لا بديل عنها، أولها التسامح وخطها العريض حقوق الإنسان، فإن العالم سيبني خرابه بنفسه لأن هذا الطريق الميكيافيلي لا يصنع إلا الذئب والثعلب والضبع والوحوش القاتلة، التي تدمر وتقتل وتخدع وتخادع، فيتحول الصراع الى صراع وجود بالضرورة، صراع وجود سلبي تدميري بالسعي دائما لتحطيم الآخر، تحت معادلة "بتدمير الآخر سأنهض أناو "بموت الآخر المختلف سأحيا أنا"،فتتغير ماهية الوجود لا إلى تعارف وتناقح أفكار ومعارف  ومسار على شكل تسابق وتنافس تخدم التنمية البشرية، فتخدم الإنسانية جميعا.
للأسف لا يريده  بعض المتعصبين المختبئين في الأروقة العليا، لأنه لايشبع دواخلهم العنصرية ولا يغذي كراهيتهم المريضة !
بمنطق صراع الحضارات: متى كان للبسطاء قرار في هذا العالم !!
كثير من الأمم سيطرت من قبل.. ولكن ماذا بعد!!!
لولا الإنسانيون لإنمحت كل شقائق النعمان على وجه الأرض!!!

_______________________________محمد بوعلام عصامي                  
                        ملحق:     http://md-boualam-issamy.blogspot.com/2013/11/blog-post_24.html

2013/12/03

الحضارة والطبيعة "باللون الأخضر"


الحضارة التي لاتحترم الطبيعة، هي حضارة مبنية على النكران والأنانية والإستغلال.. بكلمة واحدة هي حضارة سيئة.


الحضارة والطبيعة الحضارة والطبيعة 

2013/11/26

المدّاحون المتملّقون المصفّقون

المدّاحون المتملّقون المصفّقون
أشهد بعمق هذه العبارة، للشيخ محمد متولي الشعراوي، في زمن تجارة الأديان المربحة وزمن النخاسة وأسواق اللحوم والأعراض البشرية.
إن لم تستطع قول الحق.. فلا تصفق.
وأدعمه بالحديث النبوي حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" إذا رأيتم المداحين ، فاحثوا في وجوههم التراب " .
"(احثوا) بضم الهمزة وسكون الحاء وضم الثاء تعني ارموا (التراب في وجوه المداحين) جاءت بصيغة المبالغة إشارة إلى أن الكلام فيمن تكرر منه المدح حتى اتخذه صناعة وبضاعة يتاجر بها الناس، الشخص الذي يجازف في الأوصاف عند ذي مصلحة وأكثر الكذب، يريدأن لا تعطوهم على المدح شيئا، فالحثي كناية عن الحرمان والرد والتخجيل.
عن همام قال: جاء رجل فأثنى على عثمان في وجهه فأخذ المقداد بن الأسود ترابا فحثا في وجهه وقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا لقيتم المداحين فاحثوا في وجوههم التراب * ( صحيح ) _ ابن ماجه 3742 : وأخرجه مسلم .
الخلاصة:
لا بأس أن تمدحوا زوجاتكم وأحبّتكم وتزيدهنّ دلالا، وإمدحوا أحبتكم واخوانكم وأهلكم وأصدقائكم من المقربين، كلٌّ هؤلاءِ الذين ترجون محبتهم محبّةً خالصة، ليس لكم فيهم طمعا.. 
وللختام، اذكروا أمواتكم بخير، ولا تمدحو المتسلطين في الأرض، فتكونوا كالشياطين تزين أعمالهم وتزيدهم غرورا واستكبارا..  وإنّ هذا لَبيتُ القصيد!
__________________________ محمد بوعلام عصامي

2013/11/24

الإنسانيون وشقائق النعمان

الإنسانيون وشقائق النعمان
هناك إنسيون يؤمنون بالإنسانية، وهناك ذئاب تستعمل روح وجوهرالإنسانية.
 فيا أيها الناس لا تقتفو أثرهم الغادرة والوحشية.. فلولا الإنسانيون الحقانيون لما عدنا نرى زهورا تنبت على هذه الأرض!!
الإنسانيون

هم مستمرون في الوجود والنضال بين النور والظلماء.. السرّاء والضرّاء.
وفي النهاية، أرواحهم فقط من تبقى مجيدة على كوكب الأرض.. حيث نشعرها كلما سرنا بين حقول  السنابل، وحيث تُزهر شقائق النعمان!!
الإنسانيون وشقائق النعمان__________________محمد بوعلام عصامي


                        ملحق      http://md-boualam-issamy.blogspot.com/2013/12/blog-post_5.html

2013/11/17

conversation

مقتطف من محادثة مع صديقة:
يبدو أننا لن نتفق ابدا !! 
 تقول الميكانزما الميكافيلية في تكتيك السيطرة : "كي تسيطر على شعب ما، أوهمهم ان نصفهم او أكثر من ذلك متخلفا"
عندما حققت فرنسا وروسيا وانجلترا ثوراتها الناجحة، كانت الأمية في معدل  الخمسين بالمائة في صفوفهم.
كي تعيش حرا يجب أن تنظر الى الأمام ولا تلتفت الى الخلف، وإلا بقيت هناك.. معششا في الويلات الى الأبد.
الطبقة المتوسطة تحمل المشعل، تكافع الأقلية المسيطرة وحميرها، وفي نفس الوقت تسعى لتنوير الكادحة.
the conversation هكذا حملت الشعوب منارة الحظارة.. يدا بيد... 
أنت صديقتي  تتحدثين عن شيء إسمه المكياج.. دون أن تتحدثي عن تنظيف الوجه من أعماش الليل والبارحة.. 
عندما ننزع سقف الخوف والترهيب و"التكليخ" والإستحمار ستشرق الشمس على بهونا، فشمس الوطن  تشرق على الجميع بدون إستثناء..!!
________محمد بوعلام عصامي

2013/11/05

السكون الى السكون

السكون الى السكون هو أجمل درجات العيش واسترواء النفس وإخماذ ضجيجها.
                _________________________________________محمد بوعلام عصامي


سكون السماء+ Stillness of sky

سكون السماء+ Stillness of sky

2013/10/27

أحقر من حظيرة خنزير!

البئر والنفط
استحضر الحديث الشريف، عن الباغية التي مرّت على كلب  بجانب بئر وهو يلهث على حافة الموت، ودَنَتْ تدلُو بنعلها تسقيه ماءً، لأقول لكم ولجامعتكم ولمجانين الكراسي أجمعين وللكلاب السخيفة والشرسة حولكم، التي تحرس جبنكم والجمود الذي يسكن عروقكم :
 ما أنتم صانعوه يا أولاد القحبة بعد عشرين عاما:
"الإنحطاط والجوع والسقوط"!!
وما اتجاه سكتكم إلاّ نحو ذلك، ولا شيء غير"الإنحطاط والجوع والسقوط"!!
فباغية حديث الكلب والبئر من بني إسرائيل، هي أشرف منكم جميعا وانتم تجتمعون في جامعة أحقر من حظيرة خنزير!
باغية البئر من بني إسرائيل، على الأقل لما رأت كلبا يلهث حول بئر ماء عطشا، خفق قلبها شفقا، فأخذت بنعليها، ونزلت البئر، لتسقيه ماءً، قبسا من الله رحمةًَ وفطرةً، فانكتبت للكلب حياة وفُتحت لها هي باب من أبواب الجنة.

وأنتم اليوم مسؤولون في إقطاعاتكم عن البشر وغرس الشجر، أتساءل ونفسي عجبا: كيف تستسيغون اللهو وكيف تأكلون وكيف تشربون نخبا ونعيما؟!  كيف تسكنون الأسوار العالية في عواصمكم وتعزلون حقارتكم العالية عن حقارة الشعب الدّانية.
أسواركم بنيتموها عالية بحجارة الوطن على مستقبل شعوب واوطان، وأحلام أطفال وانكسار شباب، حتى أضحت الأجساد هزيلة، والعقول سخيفة  تلهث كل يوم ذلاّ وحقرة وجهلا وقمعا وخيبةً.. ككلاب عطشى بلا سقف ولا مأوى!!!
بئر ماء الصحراء سقت كلبا فكانت عبرة للرحمة والغفران، وبئرنفط الصحراء سقت جشعكم وجبنكم حتى تدلى غرورا على أعناق الشرفاء يا أولاد القحبة..
بئر ستمسي عبرة للتاريخ بعد غد قريب، بئر فجور وتخاذل وجبن وجشع، عبرة في قمة الجهل والإحتكار والتسلط البدائي والجبن الأناني والفشل الذريع، وكلّ شيء نذل يا أولاد القحبة أنتم أجمعين.. ففرج أعتى باغية على الأرض أشرف منكم ومن جامعتكم أجمعين!!


انزلوا البئر بنعالكم ان كنتم شجعانا، فهاهي نكبة الأرض وجياع الأرض يطوفون حولكم.. فتبّا وتبّا لكم أجمعين..وهاذي كلمتي أقولها فيكم عربانا وغربانا:
زمزم الله عليكم أسواركم من كل صوب.. فلابد أن يكتمل ذلك اليوم مهما طال في تاريخكم كثرة التغوط والتبول من داخل أسواركم على صفحات التاريخ ورؤوس الناس!!
زمزم الله عليكم أسواركم من كل صوب، وما بنيتم لكم ولذريتكم يا أولاد القحبة، وقد دمرتم كل شيء، وجعلتم كلّ من في الوطن كلابا منبوذة، لا إنجاز لكم سوى أن تلهث حولكم بلا عقل ولا رحمة يا أولاد القحبة!!!
تبا لكم يأولاد القحبة وللمجرمين من حولكم أجمعين.. 
فليست النّساء وحدها من يحترف البغاء.. ولكني أجزم أن بغاءكم لن يعرف الغفرانا...

ما أحقرنا بين الشعوب 
ما أحقرنا.. على هذا الجزء من الأرض المستديرة!
ما أوسخنا... بسببكم يا أولاد القحبة! 
كل الأمم الحرّة تنعم بثرواتها  تطورا وعلما وتعليما وذكاء وصحة وحقوقا.. إلاّ هذا الجزء الذي تنتعلونه يا أولاد القحبة، فثروتها تصبّ في إرضاء غباءكم وهمجيتكم وجشعكم أللامتناهي في تضخيم بطونكم وعجائزكم المتهدلة، كعقولكم المتقدمة جدّا في التسلط البدائي، و الهمجي وفي أكثر حدة في أنانية الجشع!!

تبّا للمكيافليين الأعداء، القادمين من بعيد، الذين يستغلون حقارتكم وسخافتكم، و يديرونها، ويحركونها بعقلية العدو في سطور الأساطير.
نقول لهم: في عالم اليوم "قريتنا الصغيرة" أراك من قريب وتراني من قريب، بدون حواجز، نقول لكم ولشرفاءكم، أنت تستغل شقاء أخوك في الإنسانية، وهي لا تعرف حدودا أنت الذي تريد أن تختزل نعيمها وإشعاعها ونورها داخل حدودك، أنت وسخ كذلك في انتهاك الشقاء!
مشكلتك أنك تنسى ولا تدوّن على نفسك.. وهي ستكون عارا عليك.. عار سيطاردك الى أبد الأبدين، نقول لك لن تستطيع التدليس ولا الكذب.. هو عار على جبينك تحت تدليس ناصيتك.. 
ستعتذر وبخجل عميق.. عندما تزهر الأخلاق والقيم من جروح الإنسانية، قوةً أخلاقية إنسانية عظمى.. كسطوع الشمس على جبال الأرز.

                                                                        
بعد هذا الكلام أرجو من زوّار المدونة والأصدقاء الكرام التفهم والغفرانا على بعض الكلمات، التي جاءت منسجمة مع ما يستحقه تحليل الواقع اليومي للأمة .. 
أعذروني ثانية، فالـــواقع أكثر قذارة مما كنت أتصور!! 
وما بوسعي إلاّ أن أقتبس إعتذارا لمظفر النواب، وأتركه  لكم لعلّكم تتفهمون مضمونه.
       السلام عليكم
                          محمد بوعلام عصامي    

مقتبس إلى الإنحطاط العربي:
اغفروا لي حزني وخمري وغضبي وكلماتي القاسية، بعضكم سيقول بذيئة، لا بأس.. أروني موقفا أكثر بذاءة مما نحن فيه!! 
                                 "مظفر النواب"

                                   *************************************

  كما وددت في النهاية أن أترككم ومقتطفات من قصيدة مظفر النواب، الذي خبر الخِذلانا والعِربانا منذ سنينا طِوالا:

مظفر النوابلست خجولا حين أصارحكم بحقيقتكم
إن حظيرة خنزير أطهر من أطهركم

فما أشرفكم أولاد القحبة كلكم كلاب خنازير دون اسثناء

فما أشرفكم أولاد القحبة.. هل تسكت مغتصبة؟؟؟
أولاد القحبة.....لست خجولا حين أصارحكم بحقيقتكم أن حظيرة خنزير أطهر من أطهركم
تتحرك دكة غسل الموتى أما أنتم لا تهتز لكم قصبة!
الآن أعريكم 
في كل عواصم هذا الوطن قتلتم فرحي
في كل زقاق أجد الأزلام أمامي 
أصبحت أحاذر حتى الهاتف.. حتى الحيطان.. 
أعترف الآن أمام الصحراء بأني مبتذل وبذيء 
كهزيمتكم يا شرفاء مهزومين 
ويا حكاما مهزومين 
ويا جمهورا مهزوما 
ما أوسخنا... ما أوسخنا...
ما أوسخنا و نكابر.. ما أوسخنا لا أستثني أحدا
                             مظفر النواب              
ملحق:
http://md-boualam-issamy.blogspot.com/2013/09/blog-post_30.html

2013/10/10

9 أكتوبر 1967 ذكرى اغتيال أحد المناضلين الشرفاء "أرنستو تشي جيفارا"

"9 أكتوبر" 1967 ذكرى اغتيال أحد المناضلين الشرفاء "أرنستو تشي جيفارا"
ernesto che guevara


ernesto che guevaraمن أقواله:
* "عزيزتي تمسكي بخيط العنكبوت ولا تستسلمي".
                 (من رسالة الى زوجته إلييدا).
ernesto che guevara* "لا يهمني متى واين سأموت لكن يهمني ان يبقى الثوار منتصربين ، يملؤون الارض ضجيجا، كي لا ينام العالم بكل ثقله فوق اجساد البائسين والفقراء والمظلومين".

2013/10/09

مرحلة بين قوسين

مرحلة بين قوسين

سأموت يوماً ما دون إرادتي ، كما وجدت دون إرادتي ، فلماذا، وقد وجدت، لا أعطي معنى لهذا الوجود؟ لماذا لا أدع هذه الفترة من الزمن التي تفرّق بين ولادتي وموتي تشع بالحرارة؟
_______________________________ الأديبة كوليت خوري 
______________________________________________________________
رأي و تعليق:
وُجدنا بدون أن يكون لنا إختيار، كما هي المنية لا ندري في أي يوم ستطرق الأبواب.  بين هذين القوسين لنا إرادة أن نكتب شيئا يشع أملا في نبض الوجود "ونسمع نغمة الروح من وراء ضجيج العميان وصراخهم"!
                                                                          محمد بوعلام عصامي

2013/10/08

اقتبست لكم رأيا في الفارغين عاشقي المظاهر الإجتماعية

لا أستطيع الإقتراب كثيراً من الناس المدللين الفارغين عاشقي المظاهر الإجتماعية كثيري الثرثرة و الضجيج ولا أجد بيني و بينهم أية لغة مشتركة.
                             غادة السمان
الفارغ عاشق المظاهر الإجتماعية

2013/10/06

مما قرأت هذا المســـــــاء

قرأت بين الصفحات
(قال ربِّ بما أنعمتَ عليَّ فلن أكون ظهيراً للمجرمين)
                  صدق الله العظــــيم




ذكاء الإستعمال

ذكاء الإستعمال


الذكاء متعدد وليس واحد

ومن جهة اخرى، الذكاء ليس هو "الحفظ"على وجه الخصوص.. الذكاء هو الإستعمال، وأكثر منه القدرة على الإبتكار
                                                 محمد بوعلام عصامي  
____________________________________________

2013/10/04

خاطرة رجل لإمرأة بعنوان "عاصفة امرأة"


          لحظة شبق


عندما تشارك إمرأة ما شيئا من شبقيتك وتفتح لها أغوارا من مكنوناتك بلاحدود، وتفتح لك هي الأخرى نافذةً دون الباب، وتلتهمك بلذة الإغراء الأنوثي،  وتعطيك مفتاحها الذهبي، وتهبّ عليك ريح أنوثتها مدغدغة عبير وجدانك كالنسيم العليل تارة،  وتارة أخرى كالعاصفة الهوجاء،  مسقطة في لحظة ما.. كل أوراق التوت بألوان الجديّة!!

ثم تنسحب بعالمها الفسيح في عينيك كالبحر، كانسحاب الريح بعد العاصفة، فتبقى أنت وجدران الغرفة، لتجدها في غيابها ضيقة كالسجن المركون في هضبة معزولة من جزر القرون الوسطى، تماما عندما كانت عواصف البحار تلتهم سفن المغامرين المغاوير..
إنها كالبحر كلّما نطقت وكالعاصفة كلما تحرّكت... فما أصعب عواصف البحار العميقة!!
أستحظر من العبرات لجبران خليل جبران: "الوحدة عاصفة هوجاء صمَّاء تحطِّم جميع الأغصان اليابسة في شجرة حياتنا، ولكنها تزيد جذورنا الحيِّة ثباتاً في القلب الحيِّ للأرض الحيَّة!!"
_____________________________________
  خاطرة
                                  محمد بوعلام عصامي

2013/09/30

الحرية.. مهما كانت عواقبها

الحرية شيء جميل مهما كانت عواقبها، لأنك في الأخير أنت المسؤول عن قرراتك وتصرفاتك واندفاعاتك أو انسحاباتك.. وأنت من سيتحمل عواقبها.
                                               مـحــمد بوعـلام عصامي

freedom and responsibility

2013/09/28

تعليق على جدار أزرق

  • comment

    تعليق على جدار أزرق






  • ‎أميرة ‎
    في قمة سعادتك .. وفي قمة حزنك، احذر أن تتخذ قرارًا، لأنه سيكون إما قرارًا مُتسرّعا أو قرارًا مهزوزا.
      - واين داير             
    Like · Follow Post  ·  ·  via ‎Hekam | حكم ·
    _____________________________
  • متسرعا أو مهزوزا..المشكل هو أن جلّ الناس في عالمنا اليوم قاصرون ليس بأيديهم أي قرار فقط مسيرون، لا مخيرون.. حيث هناك من يتخذ عنهم كل القرارات التي تهمهم وتخص حياتهم اليومية والمصيرية.. بصورة مهزوزة ومتسرعة.. والضيقة النظر والأنانية وفي كثير من الأحيان الطائشة أيضا فقط ليشبع الحاكم رغباته النرجسية البطل السوبرمان الملهم ..
  • ياله من عالم غبي لأن خيوطه تسير في إتجاه معاكس...في انتظار ذلك الجيل الذكي والمشاكس، الذي لن يرضى بغير الحرية كما تهب الرّياحَ فَتُثِيرُ سَحَابا إِلَى بَلد مَيِّت لتبتّ فيها روحا وحياة وبُشْرًا للإنسانية لتجني من الثّمراتِ، وكَذلك يخْرجُ ربك الْمَوْتَى.. فهل ليس لنا في هذه الأوطان إلا الموت والموتى حيث تطورت البكتريات، وإلى الآن وتعشعش وتتفرعن في بيئة الظلام!!!
  • _________________________________نموذج تعليق "محمد بوعلام عصامي" 

2013/09/27

تعليق على اقتباس

تعليق على اقتباس في صفحة الصحفي ومخرج ومنتج الأفلام الوثائقية أسعد طه:
"إذا كان القضاء بخير إذاً بريطانيا بخير ومن الممكن إصلاح كل شيء  ونستون  تشيرتشل"
**********************************************
اللبنة الأساس
القضاء نواة العدل، العدل أساس الحكم الثابت والنزيه، الحكم النزيه طريق السلام والتقدم والإطمئنان النفسي للشعوب مع بيئتها واحترام قوانينها، وهي القاعدة الأساسية نحو البناء لا الدمار وانهيار العلاقات والروابط بين النظام والأفراد، النظام الذي يبنيه الشعب للشعب، ويتحمل مسؤوليته ذلك الشعب، لن ينتهي أبدا إلا بانتهاء ذلك الشعب!
تعليق على اقتباس في صفحة الصحفي ومخرج ومنتج الأفلام الوثائقيةبخطوات تبني الإنسان والإبداع.. لن تدمر أبدا.
وما القضاء إلا أحد أعمدة هذا البناء المشيد!
فعلا إن القضاء لجوهر الحضارة الإنسانية. 
______تعليق محمد بوعلام عصامي

2013/09/09

الوجيز في أخطاء مرسي‎‎‎


كثر الحديث والبطيخ والتطبيخ والعطور في السطور والإفتاء والتأويل عن أيام مرسي الذي لم ترسُ سفينة حكمه في مَرسى النّيل المضطرب إلا شهورا من سنة عجفاء، حيث أفِلت بشارة ثورة الربيع، عندما ظلت دار لقمان على حالها كما كانت في الدكتاتورية دون تغيير، سنابل يابسة من دهر وسنين عجاف، وبقيت البقرات السبع يحلبهن فلول مصاصي الدماء ودار لقمان على حالها.
لم نر أي ثورية راديكالية جذرية تقتلع الفيروزات من ثنايا الجذوع، من القضاء والشرطة، من الجمارك والإدارات الحيوية لتسيير البلاد.. فبقيت راكنة في كل زاوية من الليل و النهار.
لم تكن بقرات مصرالسبع بحاجة إلى أي إيديولوجية بقدر ما كانت بحاجة الى أنبوب أكسجين ليعينها على التقاط أنفاسها من الموت السريري، الذي ألمّ بها من مخلفات عشرات السنين من الدولة العميقة، وتسكع فيروزات التسلط والفساد في كل الشرايين.
ومع احترامي وتقديري للمؤهلات العلمية والتاريخ النظيف للدكتور مرسي، الخالي من كل شبهة أو فساد أو عمل إجرامي سابق.. إلا أنه وبإختصار موجز في الصميم: الدكتور مرسي لم يكن ذلك الرجل المناسب للظرفية الإنتقالية التي تتطلب رجلا محنكا في السياسة، قد خبر كل التجارب والظروف الصعبة، من محاربة الديكتاتورية وإعتقالات ومفاوضات وتسيير وتنظيم وكل ميكانزمات الرجل السياسي المحنك التي تخول له تجاربه العميقة والصعبة أن يقود المرحلة الراهنة للبلاد.
ولهذا فلم يستطع الرجل تمثيل كل مكونات الشعب والذهاب بالثورة الى تحيقيق تغيير حقيقي في دواليب الدولة ومحاكمات الفلول، وإعتقال رموز وتوابع النظام السابق، وإنعاش دواليب الدولة وتنظيفها من الفساد والإفساد..
كل ما شاهدناه من تحركات وخطابات لا تصلح إلا أن تكون في فضائيات الحب والود والكلام المأثور.. بينما الشعب أعطى الغالي والنفيس وضحى بالأرواح والأكباد، ليشهد تغييرا حقيقيا وقطعا مع فلول الفساد والتخريب ويلمس التغيير في حياته اليومية.
فقل ها أنا كفيل بها واعمل وسيرى الشعب عملك، أو اتركها وتبرأ من ذمتها وقل هي ليست بوسعي وما الأمر بيدي، إنهم بها يستولون ويستكبرون. وستكون بأمانة الوطن والشعب بها محسن وأمين.
الرجل كان من الأولى في هذه المرحلة الراهنة، أن يكون على رأس مشروع نهضوي علمي، على وزارة التعليم أو وزارة التكنولوجيا والعلوم مثلا، أوربما قد يكون رئيسا ناجحا عندما تعرف مصر مستقرها في المرسى الديموقراطي للشعوب، عندما يتم ترسيخ مبادئ الديموقراطية والحرية وحقوق الإنسان، وتصل الى درجة إحدى الدول الغربية ديموقراطيا وحقوقيا، وتقديرا للمواطن وللإنسان.
بطريقة اخرى أخطأ أولائك الذين رشحوا الدكتور في الهندسة، المتفوق بدبلومات وشواهد عليا من دولة أجنبية عظمى، ولكن دون خبرة في خفايا وكواليس الأمور، ورصيد سياسي تراكمي يسمح له أن يكون الرجل المناسب والناجح للمرحلة.
فمصر تحتاج لرجل مُصرّ، خبر الأسود والأبيض، النار والهشيم.. فالفضيلة وحدها لا تكفي لبناء الوطن.. الشعب بحاجة أمس لتغيير وقلع جذور الفساد والقطيعة معه، لسيرورة الإنعاش ثم الإصلاح وإنعتاق جذور الوطن، وكبح مصاصي الدماء من النظر الى مصر بقرة حلوب، فهي باتت فعلا عجفاء ومريضة بمرض مزمن إسمه “داء الفرعونية”.
بعيدا عن اللعبة السيساسية أنصحكم جميعا أن تتعلموا من كرة القدم إحترام قوانين اللعبة، كما يحترم المتفوقون فيها الحائزون على كؤوس العالم، قوانين الشطرج على طاولتهم السياسية في اللعبة الديموقراطية.
اللعبة الجماعية كيف تسير متناسقة عندما نحترم جميعا قوانينها بين الأخذ والرد في تنافس دقيق..
والخارج عن قوانين الجماعة داخل الشرط شيطان أخبل..
انتم الخاسرون دوما في كؤوس العالم. فلا تجيدون شيئا غير القمع والكذب والغطرسة والزهو عندما يصفق لكم الأوغاد فتزيدون في غيكم نشوة وإصرارا.
السلام عليكم
simo.boualam@gmail.com
;