simo.boualam@gmail.com

مساحة، لأكتب ما أريد!

دون أن أتسول دون أن أبيع ودون أن أشتري !! فقط لأكتب ما أريد، نفسي تتعفف عمّا يحيكون في عهر القلم…

___________________________________________________________________

simo.boualam@gmail.com

2011/12/18

ضمير العالم !



ضمير العالم !
ما اقساك على أشقياءنا..
 
لايوجد لرؤوس الأيتام والأشقياء فيك متكأ
فيك الجبابرة تجبّروا 
فيك العميل وفيك القاتل والمجرم يعيش معزّزا آمنا مكرما!!!
ضمير العالم
وفيك الأبرياء تَقَتَّلُوا !

وتمر السنون والسنون وحالك بالكوارثُ والنفاق والكذب والجشع والإستغلال.. هو شريطك المكرّرُ !
 
يا ضمير العالم متى تستيقظ من سباتك الكئيب؟
قف وانهض وامسح عنك غبار العناكب.
 وسموما قاتلة لنفوس متعفّنة .
فكم أنت يا عالم مُجحفٌ ظالمٌ متناقضُ..
 وما أغربك!
                "محمد بوعلام عصامي"                                                          
          
http://analysis-md-issamy.blogspot.com/2011/12/blog-post_05.html : ملحق    

هناك 9 تعليقات:

  1. طيب مقالك جميل

    بضميرك ايه مشكلة الولد الي بيابكي الي ماسك منديل

    وشكر يا ضمير العالم

    ردحذف
    الردود
    1. عامل فيها ذكي وفطن.. يا غبي أول ضحايا غياب الضمير الإنساني من هذا العالم هم الأطفال..ضحايا الحروب، المشردون، الفقراء، الإستغلال، الحرمان، الجوع والمأساة، القتل والتقتيل.. انظر من حولك جيدا بعيني ضميرك الذكي الذي ليس له إلا أن يستخف بأسلوب المتخلفين عنما يخلطون الجد بالهزل ومأساة الآخرين بالضحك على الذقون..

      حذف
  2. غير معرف20/12/14 13:47

    ما اغربك يا عالم ....................

    ردحذف
  3. غير معرف20/12/14 15:03

    لماذا هذا الضلم .....اريد ان ابقى حر ليس مقيدا بسلاسل الضلم ............ الله اكبر ............. مشكور يا اخي على هذا المنتدى .جزاك الله خيراااااااااااااااااااااااا

    ردحذف
  4. غير معرف3/1/15 15:53

    اين ضمير العالم منا اين هو من نفوس ملاها الجشع فابادت الضير والقلب قتل الضمير او انتحر افا يا سيدي اتخاطب ميتا

    ردحذف
  5. غير معرف2/10/15 21:07

    هذا المنتدى بشع

    ردحذف
  6. غير معرف2/10/15 21:08

    so bad

    ردحذف
  7. غير معرف19/11/15 16:09

    مرحبا

    ردحذف
  8. غير معرف19/11/15 16:11

    wow thank you so much my darling

    ردحذف

كل منا يسعى بدون حواجز أن يكتب ويقول ما يشاء.
في تعليقك هنا اكتب ما شئت وعبّر عما شئت.. واعلم أن كلماتك تعبر بشكل أو بآخر عما لديك في ضميرك وعقلك وقلبك..
تقول الحكمة القديمة: تكلم حتى أراك!
مرحبا..

;