simo.boualam@gmail.com

مساحة، لأكتب ما أريد!

إنسان ومدون حر، لا أتسول لا أبيع لا أشتري في سوق البشرية!! فقط أنا هنا من أجل الحرية، هتا لأكتب ما أريد، ونفسي تتعفف عمّا يحبكون في عهر القلم.

__________________________________________

هذا المدون منذ زمن أصبح (Agnostic) "لا أدرياني"، أو ربما ملحد، ولكنه سيبقى متشبثا بقيم الحرية والعدالة الاجتماعية مناهضا لكل أشكال العبودية، وسيموت إنسانيا محبا للقيم المدنية والإنسانية، وأطالب برفع صناعة الحقارة والإرهاب والعنف والتفقير عن الشعب المغربي في شمال إفريقيا، أطالب بإدماج المجتمع المروكي في المنظومة الديمقراطية المدنية العلمانية الكونية كما تعيش كل شعوب العالم الحر.

هذا المدون يحترم كل الأديان ويرتقي عن الصراعات الطائفية و العرقية ويعتبرها عقيمة وهدامة وحقيرة.

مدون وناشط حقوقي بسيط داعم لمنظمات المجتمع المدني الديمقراطية الإنسانية المستقلة وغير الحكومية.

الآراء الواردة في هذه المدونة هي شخصية فقط ولا تلزم أية جهة.

simo.boualam@gmail.com

2013/06/05

المعنى الحقيقي للحب

المعنى الحقيقي للحب والإنسانية

The true meaning of love and humanity

♥ this is true love ♥
الحب الإنساني

عندما شاهدت هذا المقطع أوحى إلي بفكرة وهدف إنساني مستلهم من هذا المتطوع الإنساني النبيل، هو أن أسعى الى جمع فريق من الأصدقاء المتطوعين المتجولين بين أزقة وشوارع المدينة والبادية لمساعدة أناس رمت بهم قساوة الظروف والحياة في أوضاع صعبة، محاولة التحدث معهم لفهم مشاكلهم ومساعدتهم على جهد المستطاع والتواصل معهم بشكل أسبوعي في محاولة لإخراجهم من المأزق والظروف أللاإنسانية.
 إستراتيجية تعتمد الدعم المادي بما فيه الكسوة والإطعام والنظافة، ودعما نفسيا ومعنويا في محاولة للبحث في أغوار الأسباب الشخصية وعلاقتها بالمحيط التي أدت الى هذه النتيجة لإيجاد حلول لإخراجهم من قوقعة المأساة، والأخذ بأياديهم نحو الأفضل. 
فريق يتكون من إنسانيين ذوو أهداف إنسانية سامية وحقيقية، يشتغلون في الخفاء،  حيث لا يهمهم من ذلك إلا محاولة إسعاد الآخرين ذوي الظروف والإحتياجات الصعبة، ولا يبتغون من وراء ذلك إلا إرضاءً لضمائرهم ومبادئهم، هؤلاء حيث تكمن سعادتهم الحقيقية في إسعاد الآخرين من فقراء ومساكين ومحتاجين ومشردين...
وهذا هو الفريق الذي سأفخر بالإنتماء إليه، وإنّ ذلك لَإنتماء إنساني وفوزٌعظيم.
هذا هدفــــي في الحياة، وله سأعمل جاهدا لتحقيقه في يوم من الأيام إنشاء الله، مهما طال الزمن من عمري أوقصر.
ولن نبتغي من وراء ذلك إلا إشاعة الخير وإضاءةُ شمعة بين الشموع في أماكن لا يراها أناس ربما لأنها معتمة جدا، أو ربما لأنهم لا يريدون ذلك، حيث قلوبهم لايبصرون بها فهي كالحجارة أو أشدّ قسوة!
{ قل إن صلاتي ونُسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أُمرت وأنا أول المسلمين }. 
                                                                                     صدق الله العظيم
______________________________________________________
ملحق:
 رابط "أنشودة الأمس": http://md-boualam-issamy.blogspot.com/2012/

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

كل منا يسعى بدون حواجز أن يكتب ويقول ما يشاء.
في تعليقك هنا اكتب ما شئت وعبّر عما شئت.. واعلم أن كلماتك تعبر بشكل أو بآخر عما لديك في ضميرك وعقلك وقلبك..
تقول الحكمة القديمة: تكلم حتى أراك!
مرحبا..

;