simo.boualam@gmail.com

مساحة، لأكتب ما أريد!

دون أن أتسول دون أن أبيع ودون أن أشتري!! فقط لأكتب ما أريد، نفسي تتعفف عمّا يحبكون في عهر القلم.

__________________________________________

هذا المدون منذ زمن أصبح (Agnostic) "لا أدرياني"، أو ربما ملحد، ولكنه سيبقى متسبثا بقيم الحرية والعدالة الاجتماعية ومناهضا لكل أشكال العبودية، وسيموت إنسانيا محبا للمدنية وجمال الإنسانية، ويطالب برفع صناعة الحقارة عن الشعب المغربي في شمال إفريقيا، كما تعيش كل شعوب العالم الحر، هذا المدون يحترم كل الأديان ويرتقي عن الصراعات الطائفية أو العرقية العقيمة والهدامة والحقيرة. مدون وناشط حقوقي بسيط داعم لمنظمات المجتمع المدني الديمقراطية الإنسانية غير الحكومية. والآراء الواردة في هذه المدونة هي شخصية فقط ولا تلزم أية جهة.

simo.boualam@gmail.com

2012/12/03

أن تعيش نزيها

قررت منذ زمن بعيد أن أعيش نزيها، ولكن تيقنت أنّ للنزاهة أعداءها، أولائك الذين لا يحترمون ولا يقدرون فيك الصدق والنزاهة فتجد نفسك مضطرا أن تكشّر عن أنيابك التي برَدَتها رياح الزمن.
فتُبعثر هدوئَك وتَخرُج عن كِيانك، لتَجد نفسَك مضطرّا للتّطهُّر من قذارةِ تواصلٍ سلبيّ ألمَّ بك، أولائك الذين يفهمون اللطف غفلة، والسّكون فراغا، حيث لا يعلمون أن وراء سكون البحار عمق كبير، وكثيرا ما يكون بين السّكون والعاصفة فقط طرفة عين!

إنّ النّجوم بعيدة والبحر عميق والنهر طويل والحياة سيمفونية جمعت كل المقادير بين طياتها.. فإن كنت نجما فعش عنهم بعيدا وإن كنت بحرا فكن عميقا عن سطحيتهم وإن كنت نهرا فعش راحلا طويلا.. وعش سمفونيتك كما يحلو لك أنت.. أنت فقط ولا أحد سواك. مادام الله هو من منحك حق الحياة. 
صدق من قال أن الحياة لا تساوي جناح بعوضة.. مادامت ستحمل  بين طياتها الكثير من هؤلاء..
                     _____     ___   "محمد بوعلام عصامي"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

كل منا يسعى بدون حواجز أن يكتب ويقول ما يشاء.
في تعليقك هنا اكتب ما شئت وعبّر عما شئت.. واعلم أن كلماتك تعبر بشكل أو بآخر عما لديك في ضميرك وعقلك وقلبك..
تقول الحكمة القديمة: تكلم حتى أراك!
مرحبا..

;