simo.boualam@gmail.com

مساحة، لأكتب ما أريد!

إنسان ومدون حر، لا أتسول لا أبيع لا أشتري في سوق البشرية!! فقط أنا هنا من أجل الحرية، هتا لأكتب ما أريد، ونفسي تتعفف عمّا يحبكون في عهر القلم.

__________________________________________

هذا المدون منذ زمن أصبح (Agnostic) "لا أدرياني"، أو ربما ملحد، ولكنه سيبقى متشبثا بقيم الحرية والعدالة الاجتماعية مناهضا لكل أشكال العبودية، وسيموت إنسانيا محبا للقيم المدنية والإنسانية، وأطالب برفع صناعة الحقارة والإرهاب والعنف والتفقير عن الشعب المغربي في شمال إفريقيا، أطالب بإدماج المجتمع المروكي في المنظومة الديمقراطية المدنية العلمانية الكونية كما تعيش كل شعوب العالم الحر.

هذا المدون يحترم كل الأديان ويرتقي عن الصراعات الطائفية و العرقية ويعتبرها عقيمة وهدامة وحقيرة.

مدون وناشط حقوقي بسيط داعم لمنظمات المجتمع المدني الديمقراطية الإنسانية المستقلة وغير الحكومية.

الآراء الواردة في هذه المدونة هي شخصية فقط ولا تلزم أية جهة.

simo.boualam@gmail.com

2012/03/11

من ثمــــار التجارب وحصـــاد السنين ودروب الحياة!

عندما ترى شخصًا يتجاهل كل ما يزعجه لا تحسبنه "ببارد الأعصاب"ولكن إعلم، أنه قد تألم حتى تخدّر عن الألم.
وانه قد جُرح حتى أصبحت له مناعة منيعة.
تجارب في الحياة
إضافة تسمية توضيحية
وأنه خاض كل ما يجعله كسيرًا
وأنه خُذِلَ حتى تأقلم على الخذلان.
لا تستغرب من صمته ..
فبالماضي تكلّم دون فائدة حتى تثاقلت أوثارحلقه عن شهية الكلام.
لا تخشى من التواصل معه، ولكن احذر من استفزاز غضبه السَّاكن سكون الصحراء.
فقد تعلّم من قسوة حياته كيف يصبح كاسرا، لأنه سيفكر بعمق وقد يرد بقوة.
إن وجدت في نفسك خِفَّةَ نقصٍ من تجارب الحياة، وإن لم تجد من نفسك دواء شافيَ له فلا تقترب.
 فهو الآن بحاجة من يشفي الجروح، وليس بحاجة لخفّة قد تُثير جروحا في الأعماق من جديد!
"ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً.."

هناك تعليقان (2):

  1. المحن تورث التجارب.
    ومن الحياة نكتسب الحكمة.
    أشكرك على زيارتك التي تشرفت بها في مدونتي.

    ردحذف
  2. تجارب الحياة أكبر مناعة مكتسبة والزمن عنصر قوة وليس عنصر ضعف
    تحياتي حسام الدين

    ردحذف

كل منا يسعى بدون حواجز أن يكتب ويقول ما يشاء.
في تعليقك هنا اكتب ما شئت وعبّر عما شئت.. واعلم أن كلماتك تعبر بشكل أو بآخر عما لديك في ضميرك وعقلك وقلبك..
تقول الحكمة القديمة: تكلم حتى أراك!
مرحبا..

;