simo.boualam@gmail.com

مساحة، لأكتب ما أريد!

دون أن أتسول دون أن أبيع ودون أن أشتري !! فقط لأكتب ما أريد، نفسي تتعفف عمّا يحيكون في عهر القلم…

___________________________________________________________________

simo.boualam@gmail.com

2012/03/10

الإنسان بين الجغرافيا والتاريخ!

الإنسان يجد نفسه محكوما بين الواقع المادي الجغرافي ومعطيات الموروث التاريخي..
بين الماضي والحاضر وهواجس المستقبل..
المكان والزمان، والزمكان..
الجغرافيا والتاريخ..
بين الحقيقة والموروث 

بين البينين قد نجزم أن "الإنسان صنعته الجغرافيا وهو يصنع التاريخ".
وبصيغة مختلفة: الإنسان كما صنعته الجغرافيا يصنع التاريخ!
   الإنسان إبن بيـــئته.
___________________"محمد بوعـــلام عصامي"__________

هناك 5 تعليقات:

  1. السلام عليكم،
    هذا رد على تعليقك على مدونتي.
    أنت كتبت: " لماتكتب تدوينات على النت دون ان تفكر بالملايين من الأطفال المنكوبة ..." و هذا لم بعجبني البتة! اختزالك لتدوينتي في سطرين و الكلام بعموميات "ما" لا يفيد. أنت اقترفت ما انتقدتني به بالضبط! عالمنا يحتاج كل وقت/جهد لعمل شيء و لو بسيط و بخاصة للأطفال. أنا في عالم التدوين منذ 2005 و لا أدعي أني أغيّر للأفضل و مع هذا فتعليقك على نافذتي المتواضعة بذاك الشكل أزعجني بصراحة.
    متأسف للإطالة.
    سلام الله عليك

    ردحذف
  2. لقد جاء سياق الكلام مسترسلا مع تدوينتكم بعنوان "تذكر"..فقلت: تذكر وأنت تدون على النت، آلاف الاطفال التي تكتب على جدران أبواب خشبية خربشاتٍ بكلمات متقاطعة..
    وإذا ركبتها تحكي لك قصة معاناة وأحلام طفولة مسروقة..
    فعندما أقول كلمة "تذكر" على صيغة الأمر، فالخطاب ليس موجها لكم بالضرورة وغنما هو مجرد اسلوب ليس أقل واكثر..
    أحترم تدويناتكم.
    تحياتي

    ردحذف
  3. أنا أعتذر لأني كتبت و أنا متضايق ، ذاك شيء غير نافع دوماً

    و أنت أخي لم تدرك المعنى من "حروفي" أيضا ً :)
    على كلّ أعتذر مجددا ً و كما أقول دوما ً: "الكلمة المكتوبة يسهل فهمها بشكل مغاير! ليست كالكلمة المنطوقة و لا المسموعة"

    تحية و احترام

    ردحذف
  4. الرب يسوع المسيح فداك بدمه. مات عنك وقام هو حي.يحبك يدعوك ليخلصك من كل خطاياك ويمنحك حياة أبدية. اقبله الآن في قلبك. جرّب التجربة أعظم برهان

    اسماعيل يشهد انه آمن بكفارة الرب يسوع المسيح الفادي. تاب ونجى من جهنم النار. صار له يقينا أكيدا في الذهاب الى السماء لأن الله سامحه بالكامل
    تبت خلصت من خطاياي وتبررت . أصبحت خليقة جديدة . نلت الغفران والحياة الأبدية عندما آمنت بالرب يسوع المسيح الحي وفداءه. الخاطي المبرر اسماعيل

    مريم طلبت من الله بإلحاح ان يظهر لها الحق رأت الرب يسوع برؤيا يدعوها لاتباعه قال لها تعالي اليّ آمنت به تائبة.نالت منه عفواً والحياة الأبدية

    في النعمة فرصة للقاء المُخلِّص يسوع المسيح
    http://www.TheGrace.net

    خلاص غفران سلام حياة يقين رحمة محبة في المسيح
    http://www.TheGrace.org

    مجلة النعمة تقدم الإنجيل الكتاب المقدس
    http://www.TheGrace.com

    موقع مجلة النعمة يقدم كلمة الله الكتاب المقدس الإنجيل رسالة السيد يسوع المسيح
    قراءات مختارة مواضيع مصيرية قصص واقعية شهادات شخصية ترانيم ممتازة ردود مؤكدة كتب بنّاءة رسوم تسالي تأملات يوميات

    ردحذف

كل منا يسعى بدون حواجز أن يكتب ويقول ما يشاء.
في تعليقك هنا اكتب ما شئت وعبّر عما شئت.. واعلم أن كلماتك تعبر بشكل أو بآخر عما لديك في ضميرك وعقلك وقلبك..
تقول الحكمة القديمة: تكلم حتى أراك!
مرحبا..

;